دولة خنفشريا العظمي
اهلا بكم مواطني دولتنا العزيزه



 
الرئيسيةبوابهالتسجيلمركز رفعدخول
(¯`·.,¸¸.´¯`·.¸¸.->اخبارالمنتدي<-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> osama <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> البوم تامر الجديد اخترت صح معنا وبدون تسجيل <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
(¯`·.,¸¸.´¯`·.¸¸.->ناسف للاعضاء المنتدي يتم الان تحديث مركز الرفع <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
>شاعر الحب< (¯`·.,¸¸.´¯`·.¸¸.->تحميل البوم ابو الليف - كينج كونج 2010 Ripped From Ori <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> osama <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> مجموعه من الصور للفنانه جنات 2010 <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> osama <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> صور للفنانه مريم فارس 2010 <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> osama <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> ادخل وشوف صور جامدة للفنانه منه شلبى ا <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> osama <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> البوم صور مهند ونور , ا <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> معاذ <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> أروع أناشيد شهر رمضان نشيد ياشهرا فى العام الواحد ا <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> معاذ <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> انشودة يا متعب القلب <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> معاذ <(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> احصرياً .. انشودة رمضان جديد المنشد مشاري العفاسي <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
> osama<(¯`·.,¸¸.·´¯`·.¸¸.-> صور أطفاااااال رووووعه <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
>osama< (¯`·.,¸¸.´¯`·.¸¸.-> vالشيخ مشارى فى مؤتمر السلام العالمى<-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
>osama< (¯`·.,¸¸.´¯`·.¸¸.-> vأفضل برنامج لتسجيل المكالمات كامل بالكراك والكود n95 " <-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯
>مدير المنتدي < (¯`·.,¸¸.´¯`·.¸¸.-> حميل رنااااات وااغنيه كريم محسن - ليا كلمه جديده روع<-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯

شاطر | 
 

 من سجن بريطاني قديم.. 'أم حسن' تروي ذكريات استشهاد نجلها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دلوعة
مساعد المدير
مساعد المدير
avatar

انثى
الجوزاء عدد الرسائل : 220
العمر : 28
البلد : مصر
العمل : لايوجد
Personalized field :
نقط التميز : 300
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: من سجن بريطاني قديم.. 'أم حسن' تروي ذكريات استشهاد نجلها   الثلاثاء أبريل 22, 2008 8:43 pm

في غرفة واسعة من غرف السجن البريطاني القديم في مدخل مخيم نور شمس استعادت الحاجة أم حسن الزهيري (75 عاما) ذكريات استشهاد نجلها رأفت يوم الأرض في الثلاثين من آذار عام 1976 في بلدة الطيبة بالمثلث: 'يوم استشهاده فرض الاحتلال حظر التجول على المنطقة واستطاع رأفت الوصول إلى أقربائنا في بلدة الطيبة مع باصات العمال.. وهناك واجه قدره'.

واستشهد رأفت عندما كان في الثانية والعشرين من عمره مع خمسة شهداء سقطوا في سخنين وعرابة وكفر كنا في الجليل احتجاجا على المخطط الإسرائيلي بمصادرة أراضي عربية لبناء مزيد من المستوطنات في الجليل.

وبدت أم حسن فوق سريرها متماسكة صبورة في ثيابها البيضاء المطرزة تردد الأدعية على حبات مسبحتها ينبعث من وجهها الإيمان قائلة: 'لم أفقد رأفت فقط، بل فقدت فلذتي كبدي أيضا فيصل في لبنان وحسام في طولكرم، فقد أنهى فيصل دراسته الثانوية والتحق في جامعات اليونان لدراسة الطب ثم انتقل للدفاع عن المقاومة الفلسطينية في لبنان وأصيب في مخيم تل الزعتر في صيف 1976 ثم استشهد بعد ذلك بأربعة أشهر، بينما فقدت حسام في مطلع انتفاضة الأقصى عندما استشهد الدكتور ثابت ثابت أمين سر حركة فتح في طولكرم برصاص قوات الاحتلال، ومنذ ذلك اليوم اختفى حسام في ظروف غامضة لا أعرف عنه شيئا، وفقدت أيضاً ثلاثة من أبناء شقيقي خليل عارف، وهم إبراهيم وحسين اللذان استشهدا في الاجتياح الإسرائيلي في لبنان عام 1982 وحسن في انتفاضة الأقصى عام 2003 أمام بيتي وعلى مرأى بصري'.

وطوال الوقت الذي كانت تردد فيها معاناتها بفقدان أحبائها واصلت أم حسن حديثها وهي تمسح دموعها بطرف خرقتها وعيناها لا تفارق الحائط المقابل لها تتوسطه صور الشهداء واللوحة الفنية للتشكيلي الفلسطيني سليمان منصور وقد أبدع في تشكيل القصيدة الشعرية التي تسلمتها الحاجة 'أم حسن' في الذكرى الثانية لاستشهاد نجلها رأفت من المؤسسات الوطنية داخل أراض 1948 والتي تمجد الشهداء الخمسة الذين سقطوا مع رأفت في الجليل.

وعلى مقاعد بلاستيكية بسيطة بجوار الحاجة أم حسن روى زوجها المسن حكاية إصابته في ساقه اليمنى ومحاصرتهم في بلدة قنير المجاورة لمدينة حيفا ومقاومتهم رغم أسلحتهم البسيطة وإجبارهم على الهجرة القسرية وتدمير قريتهم ومصادرة أراضيهم: 'عام النكبة اضطررنا لمغادرة قريتنا باتجاه قرية عرعرة ثم قباطية واستقرينا في مخيم جنزور على مقربة من جنين ثم انتقلنا إلى مخيم نور شمس عقب 'الثلجة' الكبرى التي عصفت بالمنطقة واخترت مع أشقائي موقع السجن البريطاني القديم المكون من خمس غرف كبيرة واسعة'.

قبيل مغادرتنا، أصر أبو حسن على القيام بجولة داخل السجن البريطاني القديم، وأشار لنا إلى حجر مرتفع نقش عليه اسم حسن البنا عام 1939 في إشارة إلى السجين الفلسطيني الذي قضى سنوات طويلة في المعتقل إبان ثورة عام 1936 حيث خصص الاحتلال البريطاني هذا السجن لرجال ثورة القسام ذوي الأحكام العالية والشاقة.

اتجهنا نحو مقبرة الشهداء شمال المخيم حيث يرقد الشهيد رأفت الزهيري الذي شكل علامة فارقة في النضال الوطني الفلسطيني على طرفي 'الخط الأخضر' معلنا أن الصراع مع الاحتلال حول الأرض ما زال ملتهبا رغم غياب الشهيد رأفت ورفاق كفاحه منذ اثنين وثلاثين عاما دفاعا عن الأرض.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من سجن بريطاني قديم.. 'أم حسن' تروي ذكريات استشهاد نجلها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دولة خنفشريا العظمي :: :..:.©؛°¨°؛©][منتدي الاخبار ][©؛°¨°؛©.:..:. :: اخبار العالم العربي :: فلسطين-
انتقل الى: